كتب – محمد جمال

استأنفت شركة فولكسفاجن الألمانية الرائدة فى صناعة السيارات الإنتاج، أمس الخميس، في مصنعها في مدينة تسفيكاو، فبما استكملت تصنيع سيارتها الكهربائية ذات الأهمية الكبيرة قبل إطلاقها في وقت لاحق من هذا العام.

وبحسب شبكة سكاي نيوز بالعربية، فقد قالت الشركة، إن خطتها تتمثل في “الصحة قبل أرقام الإنتاج”، إذ بدأ العمل بخطوط إنتاجها، بعد إغلاق استمر لمدة خمسة أسابيع بسبب فيروس كورونا المستجد، بموجب قواعد صحية جديدة تم الاتفاق عليها مع ممثلي العمال.

فيما أعلنت الشركة عن عدد من القواعد والشروط لمعاودة العمل بمصانعها والتي كان فى مقدمتها، ارتداء الكمامات، حيث لا يمكن الالتزام دائما بمسافة لا تقل عن 1.5 متر بين الأشخاص.

وتشمل التدابير الأخرى التنظيف المنتظم، ويعد التباعد ضروريًا في الحمامات وغرف خلع الملابس وغرف الطعام.

كما تشمل الخطة صنع 50 سيارة في اليوم، أي حوالي ثلث الإنتاج السابق.
وتعليقا على ذلك، قال هيكو جرونر صاخب الـ 49 عاما، العامل في شركة فولكسفاجن، إنه ممتن للعودة، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

وينتج المصنع السيارة “آي دي. 3” الكهربائية التي تعد مفتاح خطة فولكسفاجن لجعل السيارات التي تعمل بالبطاريات فقط منتجًا منتشرا في السوق.

وتهدف شركة فولكسفاغن إلى بيع السيارة بأسعار تبدأ من أقل من 32400 دولار أى مايعادل 511.920 جنيه تقريبًا.

وفي الأيام الأخيرة، استأنفت المصانع في العديد من الدول الأوروبية عملها، حيث تتطلع بعض الحكومات إلى تخفيف بعض إجراءات الإغلاق التي وجهت ضربة للاقتصاد.