كتبت- منال المصري:

أصدرت البنوك تعليمات للفروع برفع تغذية ماكينات الصراف الآلي (ATM) المنتشرة على مستوى الجمهورية بطاقاتها القصوى لإتاحة خدمة الصرف أو الإيداع أمام العملاء على مدار 24 ساعة يوميا في إجازة عيد الفطر.

ويأتي ذلك الإجراء بعد إصدار البنك المركزي أمس الثلاثاء خطابا بتعطيل العمل في البنوك بمناسبة عيد الفطر المبارك من يوم الأحد إلى الخميس المقبل، على أن تعود للعمل بشكل منتظم من يوم الأحد بعد المقبل الموافق 30 يونيو المقبل.

ويصبح عدد الأيام التي ستغلق فيها البنوك 9 أيام متتالية مع إضافة يومي الجمعة والسبت من هذا الأسبوع والأسبوع المقبل.

وتتبع البنوك خلال هذه العطلة إجراءات إضافية تتمثل في تعقيم ماكينات الصراف الآلي وتوفير القفازات والمطهرات لحماية وسلامة العملاء من عدوى فيروس كورونا المستجد.

وقال يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس البنك الأهلي المصري، إن البنك سيركز على تغذية كافة ماكينات الصراف الآلي التابعة له على مستوى الجمهورية بحدودها القصوى من النقدية، بهدف استمرار خدمة السحب والإيداع أمام العملاء على مدار أيام إجازة عيد الفطر.

وأضاف أبو الفتوح لمصراوي، أن هناك إجراءات تنظيمية يتبعها البنك عند إغلاق البنوك لفترة طويلة بسبب الإجازات الرسمية، تتمثل في تكريس الاهتمام بمراقبة ماكينات الصراف الآلي، وتحديد دوريات مرور للاطمئنان على استمرارها في تقديم خدمة السحب والإيداع دون توقف.

وأوضح أن كل مدير فرع من فروع البنك يأخذ على عاتقه التأكد من عدم خروج أي ماكينة عن العمل، وفي حال وقوع أي أعطال مفاجئة يقوم بإصلاحه على الفور، لعودتها للخدمة في أسرع وقت بهدف ضمان حصول العميل على الخدمة المصرفية بسهولة.

وقال مسؤول في بنك البركة مصر، لمصراوي، إن البنك وضع خطة لتغذية ماكينات الصراف الآلي بالنقدية بالتعاون مع شركات نقل الأموال في المناطق المختلفة على مدار أيام إجازة عيد الفطر.

وأضاف المصدر أن تركيز الجهاز المصرفي ينصب في أيام الإجازات على زيادة الاهتمام بماكينات الصراف الإلي، لضمان استمرار خدمات الإيداع والسحب، نتيجة تعليق العمل في البنوك بسبب إجازات الأعياد أو أي مناسبات رسمية.

ويصل عدد ماكينات الصراف الآلي (ATM) في مصر إلى 13.5 ألف ماكينة تابعة للبنوك ومنتشرة على مستوى الجمهورية، بحسب آخر تقرير صادر عن البنك المركزي.

ويستطيع أي عميل إجراء عملية سحب أو إيداع من أي ماكينة صراف آلي تابعة لبنك آخر، بخلاف البنك التابع له، دون تكبد رسوم إضافية نظير تنفيذ الخدمة.

ويعود ذلك إلى قرار البنك المركزي بإلغاء رسوم استخدام ماكينات الـ”ATM”، من منتصف مارس الماضي ولمدة 6 أشهر، ضمن الإجراءات التيسيرية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وأكد المصدر ببنك البركة أن الخدمات الرقمية التي أطلقها البنك تعمل بكفاءة كبيرة على مدار اليوم لتمكين العميل من سداد الفواتير أو المشتريات إلكترونيا مثل المحفظة الذكية، أو بطاقات الدبت والكريدت كارد.