روما – (د ب ا):

سجلت مبيعات السيارات في دول الاتحاد الأوروبي تراجعا قياسيا خلال أبريل الماضي على أساس سنوي على خلفية تداعيات تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأشار اتحاد مصنعي السيارات في اوروبا اليوم الثلاثاء إلى تراجع مبيعات السيارات في الاتحاد خلال الشهر الماضي بنسبة 76.3 في المئة إلى 270 ألف سيارة فقط.

قال اتحاد مصنعي السيارات في أوروبا في نشرته الشهرية الصادرة اليوم الثلاثاء “أول شهر كامل في ظل قيود كوفيد-19 سجل أكبر تراجع شهري للطلب على السيارات منذ بداية تسجيل هذه البيانات”.

كانت المبيعات قد تراجعت في مارس الماضي بنسبة 55.1 في المئة سنويا.

ويعتبر قطاع السيارات من أشد قطاعات الاقتصاد تضررا من جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث أضعفت إجراءات الإغلاق طلب العملاء على السيارات وأجبرت الشركات على إغلاق مصانع ومعارض السيارات في مختلف أنحاء أوروبا.

وتراجعت المبيعات في إيطاليا وإسبانيا بنسبة 97.6 في المئة و95.6 في المئة على الترتيب، حيث كانت الدولتان قد تبنتا مجموعة من أشد إجراءات الإغلاق صرامة في العالم للحد من انتشار الفيروس.

وتراجعت مبيعات السيارات في فرنسا خلال الشهر الماضي بنسبة 88.8 في المئة وفي ألمانيا التي كان تضررها من الجائحة أقل نسبيا تراجعت المبيعات بنسبة 61.1 في المئة.

وفي ظل الانهيار الشديد لمبيعات السيارات في أوروبا خلال الشهر الماضي عززت مجموعة فولكس فاجن الألمانية لصناعة السيارات حصتها من السوق حيث زادت الحصة إلى 28.8 في المئة مقابل 24.9 في المئة من السوق خلال أبريل من العام الماضي.

وتراجعت حصة مجموعة بي.إس.أيه جروب الفرنسية التي تنتج سيارات بيجو ستروين من 17.1 في المئة خلال أبريل من العام الماضي إلى 13.6 في المئة خلال الشهر الماضي.

وتراجعت حصة رينو الفرنسية من 11.6 في المئة إلى 10.2 في المئة خلال الفترة نفسها. في حين زادت حصة بي.إم.دبليو الألمانية للسيارات الفارهة من 5.9 في المئة إلى 8.7 في المئة خلال الفترة نفسها.

وتقلصت حصة فيات كرايسلر الإيطالية الأمريكية والتي تعتمد بشدة على السوق الإيطالية بمقدار النصف تقريبا إلى 3.8 في المئة من سوق السيارات الأوروبية خلال الشهر الماضي مقابل 7.4 في المئة خلال الشهر نفسه من العام الماضي.​