كتب- علاء حجاج:
وسط جائحة فيروس كورونا المستجد، انتقل الكثير من الناس إلى العمل من المنزل، وزاد اعتمادهم على تطبيقات الاتصالات لممارسة مهام عملهم بشكل طبيعي، وانعكس هذا على تطبيق Zoom لمؤتمرات الفيديو.

Zoom هي شركة توفر خدمات الاتصال الهاتفي عبر الفيديو والدردشة عبر الإنترنت، وتُستخدم في المؤتمرات والاجتماعات عن بُعد وكذلك العمل والتعليم والعلاقات الاجتماعية عن بعد.
وارتفعت القيمة السوقية لشركة Zoom تقريبًا إلى 48.8 مليار دولار في منتصف مايو الجاري، مقارنة بـ 16 مليار دولار في يناير الماضي، مع انتشار فيروس كورونا حول العالم ولجوء الكثر لاستخدام التطبيق لإجراء اجتماعات العمل الدورية.

وتشير البيانات الخاصة بالشركة لارتفاع عدد مستخدمي خدمات منصة Zoom من 10 ملايين مستخدم في ديسمبر الماضي ليقفز إلى 200 مليون مستخدم في مارس ويرتفع إلى 300 مليون مستخدم بنهاية أبريل، بحسب مؤسسة statistica.

ووصل معدل تحميل التطبيق بنهاية مارس الماضي نحو 2.1 مليون عملية تحميل يومياً، وتعكس هذه الأرقام النمو الكبير الذي حققته المنصة خلال فترة وجيزة.
ولعل هذا النمو السريع في عدد المستخدمين يرجع إلى واجهة المستخدم سهلة الاستخدام فضلا عن دعم التطبيق لتواصل حتى 100 شخص في نفس الوقت ما جعله مناسب للاستخدام بين الطلبة والمدرسين في العديد من دول العالم لاستخدامه في التعلم عبر الإنترنت.
وخلال الربع الأول من 2020 زاد استخدام المنصة بنسبة 67٪، واستخدم Zoom من قبل 90 ألف مدرسة في 20 دولة للتدريس عن بُعد بسبب جائحة كورونا.
وتأسست الشركة في عام 2011 عن طريق مهندس سابق في شركة سيسكو، وبدأت خدمات Zoom في يناير 2013 وبحلول مايو 2013، أصبح لديها مليون مشارك.
وفي عام 2017، وصلت القيمة السوقية لشركة Zoom مليار دولار قبل أن يتضاعف لنحو 48 مرة هذا العام.
وفي 2017 استثمرت شركة سيكويا كابيتال 115 مليون دولار، ووصلت إجمالي الاستثمارات والتمويلات التي جمعتها الشركة منذ انطلاقها في 2011 نحو 164.5 مليون دولار.
التمويلات التي حصلت عليها الشركة

تطور القيمة السوقية للشركة