القاهرة- وكالات:

قالت مصادر في قطاع الطيران وفي شركة الاتحاد للطيران، إن الشركة سرحت مئات العاملين خلال الشهر الجاري من بينهم أطقم ضيافة بعد أن اضطرتها جائحة فيروس كورونا لوقف رحلاتها، بحسب وكالة رويترز.

أوقفت شركة الطيران، التي بلغ عدد موظفيها 20 ألفا و530 في أغسطس 2019، رحلات نقل الركاب في مارس الماضي.

وقالت الشركة الشهر التالي إنها استغنت عن عدد كبير من العاملين.

وقال مصدران، إن مئات من العاملين سُرحوا هذا الشهر وإنه يجري الاستغناء عن العاملين بشكل شبه يومي.

وأضافوا أن من المتوقع خفض مزيد من الوظائف.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد لرويترز، إن الاستغناءات تشمل جميع قطاعات شركة الطيران.

وتابعت “من الواضح أن الطلب على السفر سينخفض بشكل كبير في المستقبل القريب ونتيجة لذلك ينبغي تبني قرارات صعبة لضمان تجاوز الاتحاد للعاصفة”.

وقلصت الاتحاد، التي خسرت 5.6 مليار منذ 2016، الأجور في ظل التوقف شبه التام لحركة السفر العالمية.

وسيرت الشركة عددا من رحلات نقل الركاب منذ مارس الماضي معظمها لأجانب يغادرون الإمارات.

وأعلنت عزمها استئناف رحلات الركاب المنتظمة في يونيو المقبل.

وبدأت الدول تخفيف إجراءات الإغلاق الشامل لكن صناعة الطيران حذرت من أن تعافي الطلب على السفر قد يستغرق سنوات.