كتبت ـ جهاد عرابي:

يرى زكي عبد الفتاح، مدرس حراس مرمى نادي لوس أنجلوس الأمريكي، إن أحمد الشناوي حارس بيراميدز، لو كان يمتلك عقلية احترافيه لكان في أحد أندية أوروبا الكبيرة ولكنه أهدر موهبته.

وتطرق زكي عبد الفتاح ـ في تصريحات خاصة لمصراوي ـ للتصريحات المتبادلة بينه وبين حارس مرمى منتخب مصر السابق، عصام الحضري قائلاً:”لايوجد لدي مشكلة معه الأمر احترافي فقط وعصام كل مايهمه عصام ثم عصام ثم المال.. أنا لا أهاجمه بل أكون رد فعل، في إحدى المباريات أجلسته بديلاً فخرج يعلن اعتزاله بين شوطي المباراة وللأسف أعضاء مجلس الكرة حينها كانوا يطالبونني بإعادته ليكون أساسيًا”

وبسؤاله عمن الأفضل في حراس مرمى مصر، اختار إكرامي الشحات حارس مرمى الأهلي السابق الأفضل من ناحية الموهبة بينما اختار عصام الحضري رقمياً.

زكي عبد الفتاح كان مدرب حراس منتخب أمريكا أمام منتخب مصر في كأس القارات وبسؤاله خلال لايف يلاكورة على انستجرام عن شعوره في هذه المباراة، قال:”كنت أحمل هماً قبل المباراة فلازم نفوز بثلاثية ومصر كانت تقدم مستويات جيدة في البطولة وقبل المباراة سألني الإعلام المصري بسخرية عن موقفنا من المباراة فأخبرتهم انتظروا بعد اللقاء”.

وتابع زكي:”للأمانة كنت أسعد إنسان في الدنيا بعد فوز المنتخب الأمريكي لأني أديت عملي بصورة مميزة لكن في الوقت ذاته اصطحبت طبيب منتخب أمريكا لغرفة ملابس منتخب مصر للكشف عن 8 لاعبين من الفريق”.

ولا ينسى مدرب لوس أنجلوس مشادته مع النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش المحترف في صفوف لوس أنجلوس جالاكسي الأمريكي:”كانت هناك لقطة بينه وبين لاعب في فريقي وعقب المباراة ذهب لاعبنا للحديث مع الحكم فاتجه زلاتان نحوه فطالبته بالابتعاد عنه فسبني فلم أملك أعصابي وسببته وكذلك سببته حين جاء خلفي في ممر غرف الملابس وأمام الإعلام”.

وأتم حديثه قائلاً:”مدير نادي جالاكسي أعمل معه منذ 10 سنوات جائني وسألني عما فعلته مع زلاتان وإن اللاعب يشعر بالضيق من ذلك فسألته هل رأيت ماحدث قال لا فطالبته بالخروج وعدم الحديث معي”.