كتبت- ريهام حمدي:

مررت بمصر هي سلسلة حوارات يُقدمها مصراوي لزواره الكرام في شهر رمضان الكريم، نتناول فيها عدد من اللاعبين والمدربين الذين مروا بمصر في وقت من الأوقات من خلال الاحتراف في أحد أنديتها، ومر على رحيلهم فترة، ونستعرض كيف كانت أيامهم في مصر.

في عام 2010 واصل النادي المصري سياسته لتدعيم صفوفه بلاعبين على مستوى عالي في جميع الخطوط وكان من بينهم الياسو ايزاكا القادم من الملعب المالي، والذي نجح في أن يلفت الأنظار إليه مع المصري قبل أن يرحل بعد كارثة بورسعيد.

اللاعب المالي يتحدث مع مصراوي ضمن سلسلة حلقات مَرَرتُ بِمِصْرَ عن الفترة التي قضاها في مصر.

كيف انضممت للنادي المصري؟

جئت إلى نادي المصري بعد كأس الكونفدرالية، عرض علي أحد الوكلاء فكرة اللعب في الدوري المصري وافقت سريعًا فقد كانت خطوة جيدة بالنسبة لي.

ما هي أصعب الأوقات التي قضيتها في النادي؟

الأوقات الصعبة مع المصري ، كانت وقت الانتفاضات والمظاهرات في مصر، الأمور لم تكن مستقرة وكان ذلك يسبب لي الكثير من القلق.

كيف ترى الفترة التي قضيتها في صفوف الفريق؟

مكثت ما يقرب من 3 سنوات بصفوف النادي المصري المصري وبذلت قصارى جهدي وتعاملت مع أناس طيبين وعملت بجد لإعطاء الأفضل في الملعب ونجحت في أن يرى الجميع ذلك في الملعب، هذه الفترة بالنسبة لي في المجمل جيدة ولا يمكن أن أنساها.

لقد قضيت وقتا طيبا مع اللاعبين ومع أهل بورسعيد إنهم مثل عائلتي شعرت معهم أنني فرد منهم وهما عائلتي الكبيرة, ودائما النادي المصري في قلبي وأتمنى أن أعود يوما ما لمصر وأن ألعب مرة أخرى بالدوري المصري إن شاء الله.

لماذا رحلت عن مصر ؟

الأمر لم يكن بيدي، لم أرغب في الرحيل عن مصر، لكن لم يكن هناك فرصة جيدة، كنت أود البقاء لكن الله قرر خلاف هذا.

ما هي أصعب مباراة لعبتها مع الفريق؟

كل الفرق التي واجهتها صعبة، بطولة الدوري المصري في هذا الوقت كانت غاية في القوة وكانت هناك ندية كبيرة، لم يكن هناك أي مباراة سهلة بالنسبة لي.

من هو أصعب لاعب واجهته في الدوري المصري؟

كل اللاعبين كانوا أقوياء لكن شجاعتي وإرادتي القوية وأدائي وجديتي داخل الملعب هي ما ساعدتني على التفوق عليهم خلال المباريات.

من أفضل لاعب لعبت بجواره؟

معظم اللاعبين اللذين لعبت بجوارهم لن أختص أحد اسمتعت باللعب جوارهم جميعًا.

هل تفاوض الأهلي او الزمالك لضمك أثناء تواجدك مع المصري؟

نعم كانت هناك مفاوضات من جانب الزمالك بعد مذبحة بورسعيد لكني فضلت الانتقال لسموحة.

أحرزت 15 هدف أي الأهداف أقرب لقلبك؟

الهدفين الذي أحرزتهم في الزمالك أنا أحب هذين الهدفين جدًا وفرحت بهما كثيرًا.

كيف ترى حسام حسن كمدرب؟ البعض يتهمه بالعنيف وأحيانا بإهانة اللاعيبن؟

لا، حسام حسن لم يفعل ذلك لم يكن عنيف ولم يُهين أحد، لكنه فقط كان يريد اللاعبين أن يكونوا أفضل دائما.

كنت بصفوف المصري أثناء مجزرة بورسعيد كيف تتذكر هذا اليوم؟

لا أريد الأحديث عنها، لقد كانت صدمة كبيرة.

كيف تركت الفريق ، ماذا فعلت بعد مغادرة النادي؟

بعد مباراة الأهلي كل شيء تغير وذهبت إلى سموحة لموسم ومن هناك ذهبت للسعودية لمدة عام آخر.