كتب – طارق طلعت:

مررت بمصر هي سلسلة حوارات يُقدمها مصراوي لزواره الكرام في شهر رمضان الكريم، نتناول فيها عدد من الاعبين والمدربين الذين مروا بمصر في وقت من الأوقات من خلال الاحتراف في أحد أنديتها، ومر على رحيلهم فترة، ونستعرض كيف كانت أيامهم في مصر.

في عام 2006 وفي إطار سعي إدارة فريق الزمالك لتدعيم الفريق بلاعبين جدد نجحت الإدارة في التعاقد مع المدافع التونسي يامن بن ذكري.

في هذه الحلقة من سلسلة “مَرَرتُ بِمِصْرَ” يتحدث معنا بن ذكري عن الفترة التي قضاها في القلعة البيضاء ولماذا رحل سريعًا.

في البداية.. ماهو تقييمك للفترة التي قضيتها مع الزمالك؟

التجربة كانت مهمة جدًا بالنسبة لي حيث كنت أول محترف تونسي في الدوري المصري ولم تكن في أي ناد، إنه نادي الزمالك وما أدراك.

التجربة في الموسم الأول كانت ممتازة جدًا، لكن في الموسم الثاني الأمور لم تكن جيدة وذلك بسبب الإصابات الطويلة بالإضافة إلى تغيير المدرب، وما زاد الأمور صعوبة تواجد عدد كبير من المدافعين مثل بشير التابعي ومحمود فتح الله بالإضافة إلى وسام العابدي.

كيف هي علاقتك بجمهور الزمالك؟

علاقتي بالجمهور الملكي ممتازة جدًا وألمس حبًا كبيرًا من هذه الجماهير عندما أتواجد في مصر، حيث أذهب إلى مصر في بعض الأوقات لمتابعة المباريات.

حدثنا عن مباراة لا يمكن أن تنساها مع الزمالك؟

مباراة طلائع الجيش، لم تكن مباراة مهمة بالمعنى المعروف، لكن لا يمكن أن أنساها لأنها المباراة التي تعرضت فيها للإصابة وكانت مفترق طرق في علاقتي مع النادي.

من هو أخطر مهاجم واجهته أثناء تواجدك في مصر؟

الأنجولي أمامدو فلافيو، كان لاعب خطير سواء مع النادي الأهلي أو حتى عندما كنت ألعب أمامه في منتخب أنجولا.

ما رأيك في أداء فرجاني ساسي مع الزمالك وعلي معلول في الأهلي؟

معلول وساسي هما من أحسن ما أنجبت تونس في هذا الجيل، كلاهما مؤثر للغاية مع الأهلي والزمالك.

الفترة الماضية شهدت تواجد عدد لا بأس به من اللاعبين التونسيين في مصر.. ما تعليقك؟

هذا أمر يشرف أي تونسي، أنه يجد هذا العدد من اللاعبين من تونس في بطولة جيدة بحجم الدوري المصري.

لماذا لم نعد نرى محترفين توانسة في الدوري الأوروبية كثيرًا؟

الأمر يعود لسببين؛ الأول أن الفرق التونسية نجحت في السنوات الأخيرة على المستوى القاري وبالتالي بذلت مجهود أكبر من أجل الحفاظ على القوام، بالإضافة إلى ظهور الفرق الخليجية على الساحة والتي نجحت في التعاقد مع أفضل اللاعبين بسبب المقابل المادي المرتفع الذي كان ومازال يتم دفعه.

هل صرحت مسبقًا بأن أموال بعض لاعبي الزمالك حرام لأن الفريق كان ضعيفًا؟

لا لم يصدر عني هذا التصريح، الزمالك أبدًا لم يكن فريق ضعيف، وشرف لي الدفاع عن ألوان هذا الفريق الذي كان أول من وصل إلى خمسة ألقاب بدوري أبطال أفريقيا.

كيف كانت مباريات القمة أمام الأهلي؟

لا يمكن أن أنسى هذه المباريات، أهم ما كان يميز هذه المباريات هو الحضور الجماهيري والذي نأمل أن نراه من جديد في الكرة المصرية.