كتب- مصطفى عيد:

قالت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات، إن الفترة الحالية تشكل فرصة ذهبية للشباب المصري للانضمام لريادة الأعمال وإقامة مشروعات متوسطة وصغيرة، رغم الصعوبات الاقتصادية التي تواجه معظم دول العالم بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأضافت جامع أنه يمكن لهؤلاء الشباب الاستفادة من الخدمات المتنوعة التي تمنحها الدولة من خلال جهاز تنمية المشروعات، والقانون الجديد لتنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة وذلك بعد إصدار اللائحة التنفيذية الخاصة به، بحسب بيان من الجهاز اليوم الخميس.

وذكرت أنه سيتاح لهذه المشروعات إجراءات ميسرة لتسجيل واستصدار الموافقات وتراخيص التشغيل، وسيتم أيضا توفير أراضٍ لإقامة هذه المشروعات من خلال تخصيص الأراضي الشاغرة في المناطق الصناعية والسياحية والمجتمعات العمرانية وأراضي الاستصلاح الزراعي.

وأكدت نيفين جامع أن الدولة تضع تنمية ودعم قطاع المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر ضمن أهم أولوياتها، وأن القيادة السياسية تتبنى خطة طموحة للنهوض بهذا القطاع وتصر على تنفيذها رغم الظروف الراهنة والارتباك الذي أصاب الاقتصاد العالمي بسبب انتشار فيروس كورونا.

وأشارت إلى أن قانون تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر الذي صدر مؤخرا، يعد طفرة حقيقية في نوعية الخدمات والتيسيرات التي تمنح لهذا القطاع.

وأوضحت جامع أن القانون اشتمل على العديد من المميزات والفرص الاستثمارية التي يمكن أن تساعد الشباب الطموح على تنفيذ حلمهم في إقامة مشروع مستقر وناجح، ويقدم القانون أيضا حزمة متنوعة من الخدمات المالية والفنية والتدريبية والتسويقية لأصحاب المشروعات القائمة لمساعدتهم على التوسع والتطوير وزيادة التشغيل.

كما يتضمن القانون وضع آلية محفزة لتوفيق أوضاع المشروعات العاملة في مجال الاقتصاد غير الرسمي لتحويلها إلى القطاع الرسمي، وستتيح هذه الآلية مجموعة من الحوافز المالية وغير المالية لتشجيع هذه المشروعات ومساعدتها علي التوسع في الإنتاج والتصدير.