كتب – مصراوي:

أعلن اللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، ضم 20 مستشفى صدر ومركزيا وحميات وعاما إلى مستشفيات الحجر الصحي بالمحافظة، لاستقبال وعلاج الحالات المشتبه بها والمصابة بفيروس كورونا المستجد، وتقديم الخدمات الطبية بداية من إجراء الفحوصات وتشخيص الحالة إكلينيكيا، وحتى العزل وتلاقي العلاج، بعد رفع وزارة الصحة كفاءة المستشفيات، وتطويرها بالشكل المناسب، وإمدادها بالأجهزة الطبية اللازمة لممارسة دورها كمستشفيات للحجر الصحي، في إطار تسلسل استراتيجية التعامل مع الحالات الإيجابية التي تنفذها الدولة.

ولفت محافظ الجيزة، في بيان اليوم الأحد، إلى اختيار المستشفيات، بناء على ما أقرته اللجنة التي أرسلتها وزارة الصحة والسكان إلى الجيزة من قبل، وفق عدة معايير من حيث عدد الأسرة التي بها شبكات غازات طبية، وعدد أسرة العناية المركزة المتكاملة، وتوفر وحدات الغسيل الكلوي وأجهزة التنفس الصناعي بما يتناسب مع عدد الأسِرَّة.

وتشمل المستشفيات التي تم ضمها للحجر الصحي، مستشفى حميات إمبابة والشيخ زايد التخصصي ومنشأة القناطر المركزي وصدر العياط وأم الأطباء وأم المصريين العام والصف المركزي والوراق المركزي والبدرشين العام وإمبابة العام وبولاق الدكرور العام والتحرير العام والحوامدية العام وأطفيح المركزي والعياط المركزي وأبوالنمرس المركزي وأوسيم المركزي، و6 أكتوبر المركزي و6 أكتوبر للتأمين الصحي والواحات البحرية المركزي.

وأكد محافظ الجيزة، ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية وإجراءات التباعد الاجتماعي كعامل أساسي في حماية المواطن وأسرته من الإصابة بالفيروس، وجرى التوجيه بتنظيم فرق طبية من الطب الوقائي بالإدارات الصحية، لتقديم التوعية اللازمة والإجراءات الاحترازية المطلوبة من المخالطين للحالات المصابة للحد من انتشار الفيروس.

يذكر أن وزارة الصحة أقرت بروتوكول العلاج خلال المرحلة المقبلة ويشمل انه مع الحالات البسيطة سيصرف علاج للأعراض مع الأنتظار بالمنزل لحين ظهور النتيجة ومع الحالات المتوسطة فما أعلى سيُحجز المريض بالمستشفى لحين ظهور النتيجة، لافتًا إلى أنه في حالة إيجابية النتائج يتم تقييم الحالة وفقا لثلاثة مستويات: المستوى الأول تكون فيه الحالة بسيطة ويتم عزلها منزليًا.

والمستوى الثاني معتدل منخفض وهذه الحالات يتم تحويلها إلى بيوت الشباب والمدن الجامعية.

أما المستوى الثالث وهو “معتدل مرتفع” شديد، أو حرج، وهؤلاء يتم تحويلهم لمستشفيات العزل.