كتبت- منال المصري:

قال يحيى أبوالفتوح، نائب رئيس البنك الأهلي المصري، في تصريحات لمصراوي، إن البنك دبر 94 مليار دولار لتمويل الاعتمادات المستندية خلال ثلاث سنوات ونصف منذ تحرير سعر الصرف، وحتى نهاية الشهر الماضي.

وساهم تحرير سعر صرف الجنيه في 3 نوفمبر 2016، في زيادة تدفقات العملة الصعبة للبلاد، خاصة في أدوات الدين الحكومية، والبورصة، بالإضافة إلى القروض الأجنبية التي حصلت عليها مصر من البنك والصندوق الدوليين، والأسواق الدولية ما أدى إلى حدوث انفراجة بالبنوك واختفاء قوائم الانتظار .

وأشار أبوالفتوح، إلى أن البنك يمتلك احتياطيات كبيرة من الدولار كافية لتمويل كافة طلبات الاستيراد المقدمة من العملاء لكافة السلع المختلفة، مؤكدا على عدم وجود أي قوائم انتظار.

وقالت مصادر مصرفية في وقت سابق لمصراوي إن طلبات الاستيراد بدأت تظهر في آخر أسبوع من شهر رمضان منذ جائحة كورونا، وهو ما أدى إلى زيادة الطلب على تدبير العملة، ويتم تدبير كافة الطلبات دون انتظار.