كتب – محمد يسري مرشد:

انتقدت قناة الأهلي هجوم مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك على إدارة النادي الأحمر وتوجيهه هجوماً يتناول ذمتهم المالية.

وكان منصور قد هاجم إدارة الأهلي واتهمهم بالاستيلاء على المال العام وبيع الساعات التي تلقها كهدايا من تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي المرفوع اسمه من قائمة رؤساء الشرف مطالباً – أى منصور – محمود الخطيب بالرد.

وقال إبراهيم المنيسي رئيس مجلة الأهلي عبر قناة النادي الأحمر :” رئيس الزمالك يصف نفسه بالدكر وهو يحتمى فى الحصانة البرلمانية ولا يستطيع المواجهة بدونها.

ووجه المنيسي رسالة لمرتضى ” تطالب وأنت وراء حصانة بدكر للرد عليك واتحداك لو تنازلت عنها، الدكر يواجه رجل لرجل وبصدر عار”.

وتابع “مرتضى منصور تقدم بـ 60 بلاغاُ وحققت 6 جهات رقابية في الاتهامات الموجهة بخصوص أوجه صرف تبرعات تركي آل الشيخ وتبين كذبه وافتراءه “.

وأوضح “أثبت النائب العام ولجنة التفتيش المالي لوزارة الشباب والرياضة ، وجهاز الكسب غير المشروع ، ونيابة الأمول العليا ، والرقابة الإدارة ، والجهاز المركزي للمحاسبات وحكم محكمة بسلامة موقف إدارة الأهلي”.

وكشف “الجهات الرقابية تأكدت من وجود الساعات التي تبرع بها آل الشيخ في خزينة النادي “.

وأنهى ” حكم المحكمة وقرار النائب العام بحفظ التحقيقات أخرس الجميع ليتحولوا إلى التشويه عبر القنوات الفضائية”.

وهاجم مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك نظيره محمود الخطيب ومجلس إدارة الأهلي على خلفية أزمته مع تركى آل الشيخ.

وتقدمت إدارة الأهلي بشكى للهيئة الوطنية للإعلام ضد منصور بسبب ما اعتبرته “تجازوات ” وجهه رئيس الزمالك عبر قناة ناديه.

وأرسلت إدارة النادي اليوم خطابًا لاتحاد الكرة واللجنة الأولمبية تطلب فيه تحديد موقف الاتحاد بشكل نهائي من الشكاوى العديدة التي تقدم بها الأهلي طوال الفترة الماضية ضد تجاوزات رئيس نادي الزمالك، ولم يتم البت أو التحقيق فيها حتى الآن لأسباب غير معروفة.

وشددت إدارة النادي في خطابها على أن الأهلي نفد صبره تجاه ما يحدث من خروج عن كل قواعد الأخلاق الرياضية، وأن اتحاد الكرة لم يبت في الشكاوى المدعومة بالمستندات ولم يبرر أسباب ذلك لا شفاهيًة ولا كتابًة.

وطلبت إدارة النادي ردًا نهائيًا إما بالبت في الشكاوى أو إعلان التنحي عن مناقشتها، وبعدها سيقوم الأهلي باتخاذ كافة الإجراءات التي تكفلها القوانين واللوائح الدولية، لإيقاف وردع رئيس نادي الزمالك الذي يتجاوز ويسب ويشتم ويخوض في الأعراض دون حسيبٍ أو رقيب.