كتب- علاء حجاج:

أعلنت الشركة المصرية للاتصالات، عن خطتها لإطلاق النظام البحري الجديد HARP الذي يمتد حول قارة أفريقيا بهدف ربط بلدانها الساحلية والحبيسة بأوروبا من خلال البنية التحتية الأرضية والبحرية للشركة.

وقالت الشركة في بيان صحفي اليوم الأربعاء إنه من المقرر دخول النظام الخدمة خلال عام 2023.

وستوفر الشركة من خلال HARPمجموعة متنوعة من خدمات السعات، تتضمن خدمات على مستوى بروتوكولات الإنترنت والتي تمكنها من توصيل نقاط متعددة على النظام ببعضها البعض، وفقًا للبيان.

وسيقوم HARP بربط الحدود الشرقية والغربية للقارة الأفريقية بأوروبا من خلال ربط جنوب إفريقيا بإيطاليا وفرنسا على الساحل الشرقي للقارة ومن خلال ربط جنوب إفريقيا بالبرتغال على الساحل الغربي لإفريقيا حيث ستشكل المسارات الأرضية التي تربط نقاط الإنزال في كل من جنوب إفريقيا ومصر وأوروبا حلقة كاملة حول القارة الأفريقية.

وذكر البيان أن النظام البحري الجديد يستفيد بأعلى مستويات المرونة والتنوع عبر مختلف قطاعاته البحرية بفضل تعددية الترابط مع العديد من نقاط الإنزال البحرية لدول أخرى.

وستعبر مسارات النظام الجديدة والمتعددة من خلال الأراضي المصرية عبر شبه جزيرة سيناء وستمتد لتشمل مسارات جديدة أخرى على ضفتي قناة السويس.

وقال البيان إن مدينة شرم الشيخ ستشهد إنشاء نقطة إنزال جديدة سيتم ربطها بالمدن الساحلية على خليج السويس لتشكل حلاً متنوعا للربط الأرضي والبحري بين جميع نقاط الانزال داخل مصر.

وقال المهندس عادل حامد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات في البيان إن النظام البحري الجديد نستطيع من خلاله تقديم خدمات الربط المتكاملة بسلاسة للقارة الأفريقية من خلال دمج المشاريع الحالية والمستقبلية للشركة.

وأضاف أنه يدعم خطط الشركة نحو إنشاء نقاط تواجد جديدة في مواقع مختلفة في إفريقيا وأوروبا لخدمة عملائها من الشركات والمشغلين.

وذكر أن هذا النظام يدعم جهود التحول الرقمي التي تبذلها العديد من الدول الأفريقية ذلك إلى جانب تعزيز التواجد الدولي للمصرية للاتصالات.