اجراءات استثنائية في انجلترا لمواجهة هجوم جماهير سيلتك على الملكة

أصدرت شبكة “سكاي سبورتس” البريطانية تعليماتها بكتم الصوت أو حتى إيقاف تشغيل الميكروفونات أثناء تغطيتهم الحية لمباراة سانت ميرين وسلتيك في الأسبوع الثامن من الدوري الأسكتلندي والتي تقام ظهر اليوم الأحد.

واستغلت جماهير سيلتك الأسكتلندي مباراة فريقها ضد شاختار دونيتسك في الدوري الأوروبي لتوجيه رسائل غاضبة حملت استهزاء للملكة أليزابيث الثانية التى توفيت في الثامن من سبتمبر.

وكشف مشجعو الفريق الأسكتلندي خلال مباراتهم ضد الفريق الأوكراني عن لافتات مسيئة للملكة ومناهضة وتحمل سباباً للملكية قبل مباراة دوري أبطال أوروبا التي أقيمت يوم الأربعاء الماضي.

واضطرت قناة “بي تي سبورتس” للاعتذار بعد أن قامت طواقم التصوير الخاصة بتصوير لافتة هجومية.

وقالت صحيفة “ديلي ميل الإنجليزية” إن الجهة المنظمة لبث المباريات أدرجت تعليمات إضافية هذا الأسبوع بأن المواد المهينة للملكة تندرج ضمن المواد قد تسبب إساءة للمشاهدين .

ودفعت المشاعر المعادية للملكة نادي سانت ميرين إلى التخلي عن دقيقة الصمت التي طبقت في جميع المباريات في المملكة المتحدة لتأبين الملكة واستبدلها بـ “التصفيق لمدة دقيقة” وسط مخاوف من إطلاق صيحات استهجان جماعية.

واستهجنت وسائل الإعلام الإنجليزية فعل جماهير سيلتك وفقا لما جاء في صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية حيث قال سايمون جوردان المعلق الرياضي “الأمر يعتمد على ما تسمح القواعد له (الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) بالقيام به ، إنه موضوع حساس للغاية وحرية التعبير هي الحجة التي يحب الناس الاختباء وراءها لقول أشياء مسيئة في بعض الأحيان”.

وفسر”هذا ليس انتقادًا يوجهونه ، إنه إساءة معاملة ، سيلتيك كنادي كرة قدم عليه الخروج وإدانة ذلك وآمل أن يفعلوا ذلك، أن تكون الأندية مسؤولة عن جماهيرها شيء ، والصمت على سلوك جماهيرها شيء آخر ”.

وجاءت وفاة الملكة اليزابيث الثانية في اسكتلندا في وقت مضطرب لاتحاد المملكة المتحدة البريطانية، حسبما أفادت صحيفة التايمز حيث تخضع حكومة اسكتلندا شبه المستقلة لسيطرة الحزب الوطني الاسكتلندي ، الذي يدعو إلى أن تصبح اسكتلندا دولة مستقلة.