التعاون الدولي والاتحاد الأوروبي ينظمان "يوم الطاقة" استعدادا لقمة المناخ

كتب- مصطفى عيد:

نظمت وزارة التعاون الدولي والاتحاد الأوروبي احتفالية “يوم الطاقة EU-Egypt Energy Day 2022″، والذي يأتي على هامش فاعليات أسبوع الطاقة، تمهيداً لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ COP27 والذي يعقد في نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ، بحسب بيان من وزارة التعاون الدولي اليوم السبت.

شارك في احتفالية يوم الطاقة شيريهان بخيث، مُعاون وزيرة التعاون الدولي للإشراف على ملفات التعاون مع الأمريكتين وأوروبا، مُمثلة عن الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إلى جانب ممثلي وزارات الخارجية والبيئة والكهرباء والطاقة المتجددة والبترول والثروة المعدنية والشباب والرياضة.

ووفقا للبيان، تهدف الاحتفالية إلى استعراض كافة الأنشطة والمشروعات التي يتم تنفيذها في قطاع الطاقة، والتي تسهم في دعم وتعزيز ورفع الوعي المجتمعي بموضوعات المناخ المختلفة.

كما تهدف إلى تسليط الضوء على النتائج المتحققة في هذا المجال، إلى جانب استعراض جهود الوزارات المختلفة في هذا المجال بما يتناسب مع أولويات الدولة المصرية والاحتياجات الفعلية في الوقت الراهن وخلال السنوات المقبلة، بحسب البيان.

وأشارت وزارة التعاون الدولي إلى أن هناك العديد من برامج التعاون الثنائي مع الاتحاد الأوروبي في مجال الطاقة والتي تهدف إلى تعزيز وتطوير مصادر الطاقة المتجددة والإجراءات الموفرة للطاقة لإنتاج طاقة نظيفة وآمنة وفعالة.

وأضافت أن برامج التعاون بين الوزارة والاتحاد الأوروبي، برنامج “تعزيز الإصلاحات في قطاعي الطاقة المتجددة والمياه من خلال تطوير برنامج بناء القدرات، بمنحة قدرها 10 ملايين يورو، وبرنامج “نقل الطاقة المصرية بمنحة 20 مليون يوليو، وبرنامج “مزرعة الرياح بخليج السويس” 200-250 ميجاوات بمنحة 30 مليون يورو، كما يمول الاتحاد الأوروبي برنامج “دعم سياسة قطاع الطاقة.

وفى هذا الإطار، تعمل مصر والاتحاد الأوروبي حاليًا على تحديث “استراتيجية مصر للطاقة المستدامة 2040” والتي تهدف إلى تحقيق إمدادات آمنة للطاقة من خلال تبني سيناريوهات الطاقة الخضراء في آفاق مختلفة، وكذلك تطوير “شراكة الهيدروجين المتوسطية” لتعزيز الاستثمارات في توليد الكهرباء المتجددة، وفقا للبيان.

وذكرت الوزارة أن محفظة التمويلات التنموية الجارية مع الاتحاد الأوروبي بلغت نحو 886 مليون يورو بنهاية يونيو الماضي، ويتم في إطارها تنفيذ العديد من المشروعات ذات الأولوية التنموية للدولة.