الضرائب تصدر تحذيرا لغير الملتزمين بالمرحلة الأولى للإيصال الإلكتروني

كتب- مصطفى عيد:

وجه مختار توفيق، رئيس مصلحة الضرائب المصرية، الممولين والمكلفين الملزمين بالانضمام لمنظومة الإيصال الإلكتروني في مرحلتها الأولى، بسرعة الانضمام للمنظومة حتى لا يتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدها.

وبحسب بيان من مصلحة الضرائب اليوم السبت، أشار توفيق إلى بدء تطبيق المرحلة الأولى للمنظومة بمنافذ تقديم السلع والخدمات في 153 شركة، وفقا للقرار رقم (289) لسنة 2022 منذ أول يوليو الماضي.

وأكد توفيق أنه طبقا لأحكام المادة (35) من قانون الإجراءات الضريبية الموحد يتم إلزام الشركات وغيرها من الأشخاص الاعتبارية بتسجيل مبيعاتهم على النظام الإلكتروني، وكذلك المادة 37 من نفس القانون، والتي تنص على إلزام كل ممول أو مكلف بإصدار فاتورة ضريبية أو إيصال في شكل إلكتروني.

وأضاف أن المصلحة لن تتوانى عن اتخاذ الإجراءات التي من شأنها استيداء حقوق الخزانة العامة للدولة، وستتخذ كافة الإجراءات القانونية ضد الممولين والمكلفين غير الملتزمين بالانضمام لمنظومة الإيصال الإلكتروني وفقًا لأحكام قانون الإجراءات الضريبية الموحد.

وأوضح توفيق، أن منظومة الإيصال الإلكتروني ترتكز على إنشاء نظام مركزي إلكتروني يمكِّن مصلحة الضرائب من متابعة جميع التعاملات التجارية لبيع السلع وتقديم الخدمات بين البائعين في مراكز البيع والخدمات وبين المستهلكين “B2C”، والتحقق من صحتها عبر التكامل الإلكتروني مع أجهزة البيع لدى التجار ومقدمي الخدمات “POS”.

وذكر أن منظومة الإيصال الإلكتروني تساعد في تحقيق العديد من المزايا للممولين منها: تسهيل إجراءات المراجعة الداخلية والخارجية، وتسهيل عملية تقديم الإقرارات الضريبية، وتعزيز المركز الضريبي للممول، والحد من تعرضه لمستوى مخاطر عال لدى المصلحة.