تحذير للنساء.. هذا الأمر البسيط يعرضكن للإصابة بمرض خطير

كتب – سيد متولي

حذرت دراسة جديدة، أجراها باحثون من جامعة بريستول البريطانية، النساء من الجلوس بشكل دائم، مشيرين إلى أنه قد يزيد من خطر الإصابة بمرض خطير، وهو سرطان الثدي.

ووفقا لما جاء في موقع صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، كشف الباحثون في الدراسة، أن هذا الخطر للإصابة بسرطان الثدي يمكن الوقاية منه عن طريق ممارسة الرياضة، وتجنب الجلوس لفترات طويلة.

ويعتقد الخبراء أن هناك الآن دليلًا على وجود علاقة سبب ونتيجة واضحة بين الحفاظ على النشاط البدني وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وجمع الباحثون نتائجهم من خلال بيانات 130957 امرأة من أصل أوروبي، ومن بين هؤلاء، كان 69838 مصابًا بأورام بدأت في الانتشار و6667 مصابًا بسرطان لم ينتشر بعد، وتمت مقارنتهم بمجموعة تحكم مؤلفة من 54452 امرأة غير مصابة بسرطان الثدي.

وكشفت النتائج أن النساء الذين لديهن متغيرات جينية مرتبطة بنمط حياة نشط كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 40 في المائة.

وحدد فريق دولي من العلماء الجينات المرتبطة بنقص ممارسة الرياضة والسلوك المستقر على مدى العمر، ساعدهم هذا في تصفية عوامل نمط الحياة التي ربما تكون قد شوهت الدراسات السابقة التي كشفت عن وجود صلة.

على سبيل المثال، الأشخاص الذين يمارسون الرياضة كثيرًا قد يأكلون أيضًا بشكل صحي، مما قد يفسر انخفاض خطر الإصابة بالسرطان، لكن الجينات المرتبطة بالإعجاب بالقهوة ليست بالضرورة مرتبطة بعوامل نمط الحياة.

وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين لديهم متغيرات جينية مرتبطة بنمط حياة نشط كانوا أقل عرضة للإصابة بجميع أنواع سرطان الثدي بنسبة 40 في المائة.

كان الأشخاص الذين لديهم جينات تشير إلى أنهم جلسوا لفترات أطول معرضون لخطر الإصابة بسرطان الثدي الثلاثي السلبي بنسبة 104 في المائة – وهو الشكل الأكثر صعوبة في العلاج من المرض.

وكانت هذه النتائج متسقة عبر أنواع الأورام السلبية الهرمونية، والتي تميل إلى النمو بشكل أسرع من سرطانات الثدي مع مستقبلات هرمون الاستروجين أو البروجسترون.

وقال الفريق البحثي، الذي يضم خبراء من جامعة بريستول، إن النتائج تقدم دليلًا قويًا على أن المزيد من النشاط البدني ووقت الجلوس الأقل من المرجح أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وكتب الباحثون في المجلة، إن زيادة النشاط البدني وتقليل وقت الجلوس موصى به بالفعل للوقاية من السرطان.

يسلط هذا البحث الضوء على مدى أهمية أن ندعم الناس لبدء إجراء تغييرات صغيرة وصحية في نمط الحياة يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على صحتهم وتساعد على تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

ماذا يحدث عند وضع الطعام الساخن مباشرة في الثلاجة

تحذير.. ما خطورة مادة بروبيونات الكالسيوم الموجودة في الباتيه؟

احذر.. تناول جرعة زائدة من هذا الفيتامين يهدد صحتك

ماذا يحدث لجسم المرأة إذا توقفت عن ممارسة العلاقة لفترة طويلة؟

الماء المغلي أم المفلتر.. أيهما أفضل؟