"خصمله 50 جنيه من أجرته".. كيف قتل "جزار المرج" صديقه؟

كتب – طارق سمير:

غضب عارم أثير في نفس “أحمد” بعد أن استقطع صديقه في العمل بمحل “الجزارة” 50 جنيهًا من راتبه اليومي، وأعطاه 100 جنيه بدلًا من 150، ما استدعى مطالبته بأجره الكامل لكن الأخير رفض ودار بينهما مناقشة حادة تطورت إلى مشاجرة بالأسلحة انتهت بمقتل الأول.

المجني عليه والقاتل تجمعها علاقة صداقة وطيدة تشهد بها منطقة المرج من صغرهما، عمل “أحمد” مع صديقه الجاني مالك محل لبيع اللحوم، بمقابل مادي يومي وظل الحال هكذا بينهما لنحو عام – يقول أحد شهود العيان لمصراوي-.

بدأ سير العمل يتأذى يومًا بعد يوم وخف الطلب على شراء اللحوم، وقلت عوائد المحل عن الطبيعي، ما اضطر القاتل تقليل الأجرة على صديقه بنحو أكثر من 25 %، اعترض المجني عليه وطالب بأجرة الكامل أكثر من مرة دون استجابة من صديقه.

الإثنين الماضي بعد انتهاء وردية العمل فوجأ “أحمد” بنقص 50 جنيه من أجرته، فصاح في صديقه وطالبه براتبه كاملًا 150 جنيه، لكن الأخير رد بعنف وطالبه بترك العمل لديه، تطور الحديث بينهام لمشاجرة بالأيدي، ورفع الاثنين أسلحة بيضاء على بعضهما وتبادلا الضربات حتى غرزت طعنة في بطن المجني عليه أسقطته على الأرض غارقًا في دمائه.

حاول الأهالي أخذ المجني عليه إلى المستشفى إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيره قبل وصوله، فيما ألقت الشرطة القبض على القاتل بعد تلقيها إخطارًا من المستشفى وحولته للنيابة التي أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وقال المتهم في التحقيقات إن المجني عليه تعدى عليه في بادئ الأمر، وأصابه في وجهه “كان هيموتني عشان 50 جنيه”.

وأضاف أنه استل سكينًا وسدد للمجني عليه طعنة نافذة بالبطن.

وأمرت جهات التحقيق بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، وجددها قاضي المعارضات 15 يومًا، كما أمرت بعرضه على مصلحة الطب الشرعي لإجراء تحليل مخدرات لبيان تعاطيه مخدرات من عدمه.