رئيس البورصة: مصر أولى بورصات المنطقة في إطلاق مؤشر للاستدامة

كتبت- شيماء حفظي:

قال رامي الدكاني، رئيس البورصة المصرية، إن البورصة المصرية كانت أولى بورصات المنطقة والثانية على الصعيد الدولي التي تطلق مؤشرا للاستدامة وفقا لمنهجية ستاندرد آند بورز لتكون أولي خطواتها في تطبيق أهداف وممارسات التنمية المستدامة.

جاء ذلك خلال الجلسة المخصصة لمناقشة الوضع الحالي بالقارة الأفريقية لتمويل المشروعات التي تستهدف إلى جانب عوائدها الاقتصادية تحقيق توازن المناخ وتقليل الانبعاثات الكربونية، ضمن فعاليات منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي.

وعقدت النسخة الثانية من منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي، واجتماع وزراء المالية والاقتصاد والبيئة الأفارقة بالعاصمة الإدارية الجديدة خلال الفترة من 7 إلى 9 سبتمبر الجاري.

وأضاف الدكاني، خلال الجلسة، أن إدارة البورصة مستمرة في تدريب وتحسين قدرات مسئولي علاقات المستثمرين في الشركات المقيدة لاسيما في الأمور المتعلقة بالاستدامة لتطوير أدوات وآليات التواصل مع المستثمرين التي تؤثر مؤشرات وجهود الاستدامة في قراراتهم الاستثمارية.

وأكد الدكاني حرص إدارة البورصة المصرية على استمرار السعي نحو زيادة كفاءة وعمق سوق المال الوطني عبر تنويع الخيارات الاستثمارية– لاسيما ذات التأثير المجتمعي والبيئي- أمام جميع أنواع المستثمرين.

وذكر أن المنصة الطوعية لتداول شهادات الكربون والتي تعمل على تطويرها البورصة المصرية حاليا ستجعل من مصر مركزاً استراتيجياً لكافة المشروعات الأفريقية من مختلف القطاعات الاقتصادية والتي تستهدف تحقيق عوائد اقتصادية من خطط وجهود خفض الانبعاثات الكربونية والالتزام بممارسات وأهداف التنمية المستدامة.

وأشار رئيس البورصة إلى ضرورة الاهتمام بتحسين جودة البيانات المعلنة عن المشروعات التي تستهدف تخفيض الانبعاثات الكربونية، مضيفا أن محدودية البيانات المتوفرة عن هذا النوع من المشروعات بالقارة الأفريقية تؤثر على إمكانات تلك المشروعات في الحصول على التمويل المناسب.