روجيه فيدرر يعلن اعتزاله التنس ويوضح السبب

كتب- د ب أ

أعلن لاعب التنس السويسري روجيه فيدرر، 41 عاما، اعتزاله رياضة التنس عقب انتهاء منافسات بطولة كأس لافر.

وغاب فيدرر، الفائز بـ20 لقبا في البطولات الأربع الكبرى (جراند سلام) في منافسات الفردي، طوال الموسم بسبب جراحة في الركبة ولكن كان يتوقع أن يعود في 2023.

وكان فيدرر بصدد العودة في بطولة كأس لافر التي تقام في لندن، وهي مسابقة ساهم فيدرر في إنشائها، والآن قرر أن تكون آخر بطولة احترافية يشارك بها.

وكتب السويسري على وسائل التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس “كأس لافر الأسبوع المقبل في لندن سيكون آخر مسابقة لي في اتحاد لاعبي التنس المحترفين. سألعب المزيد من التنس في المستقبل بالطبع، لكن ليس بالطبع في جراند سلام أو في بطولات الاتحاد”.

أضاف فيدرر “كما يعلم الكثير منكم، فقد قدمت لي السنوات الثلاث الماضية تحديات في شكل إصابات وجراحات. لقد عملت بجد للعودة إلى الشكل التنافسي الكامل”.

واستدرك فيدرر قائلا “لكنني أعرف أيضًا قدرات جسدي وحدودها، وكانت رسالته إلي مؤخرًا واضحة”.

ويأتي إعلان فيدرر اعتزاله بعد أسابيع قليلة من إعلان النجمة الأمريكية المخضرمة سيرينا وليامز اعتزالها.

أوضح اللاعب السويسري “عمري 41 عامًا. لعبت أكثر من 1500 مباراة على مدار 24 عامًا. عاملني التنس بسخاء أكثر مما كنت أحلم به، والآن يجب أن أدرك أن هذا هو الوقت المناسب لإنهاء مسيرتي التنافسية”.

وتوج فيدرر بآخر ألقابه في بطولات (جراند سلام) الأربع الكبرى في بطولة أستراليا المفتوحة عام 2018، قبل أن تطارده لعنة الإصابات، التي تسببت في فقدانه رقمه القياسي كأكثر اللاعبين تتويجا بالمسابقات الأربع الكبرى في منافسات فردي الرجال.

وأصبح الرقم القياسي في جعبة النجم الإسباني المحنك رافاييل نادال، الفائز بـ22 لقبا في جراند سلام، حيث يتفوق بفارق لقب وحيد على أقرب ملاحقيه الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

وبينما تروي الأرقام جزءًا فقط من القصة، فإن العديد من النقاد يبدو متفقين على أنه لم يسبق لأي لاعب أن جعل التنس يظهر بتلك السهولة مثل فيدرر، الذي كان يتمتع بالخلق الرفيع سواء داخل أو خارج الملعب.

وأحرز فيدرر لقبه الأول في جراند سلام عام 2003 في بطولة إنجلترا المفتوحة (ويمبلدون)، ليكشف بعدها عن موهبته الهائلة بعد بضع خطوات خاطئة كلاعب شاب في مسابقات اتحاد لاعبي التنس المحترفين.

وسرعان ما فرض فيدرر هيمنته المطلقة على بطولات اتحاد اللاعبين المحترفين والمسابقات الكبرى، حيث فاز بثمانية ألقاب في منافسات فردي الرجال بويمبلدون، والتي كان من بينها 5 ألقاب متتالية قبل الخسارة في النهائي الملحمي أمام نادال عام 2008.

وتربع فيدرر على صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين طوال 237 أسبوعًا متتاليًا، علما بأنه توج بلقب أستراليا المفتوحة 6 مرات، كما يمتلك 5 ألقاب في بطولة أمريكا المفتوحة (فلاشينج ميدوز)، بالإضافة للقب وحيد ببطولة فرنسا (رولان جاروس) عام 2009، ليكمل سلسلة نجاحاته المذهلة في بطولات جراند سلام.

وكان من ضمن إنجازات فيدرر في مشواره الحافل مع اللعبة البيضاء، حصوله على الميدالية الذهبية في منافسات الزوجي بأولمبياد بكين عام 2008، وكذلك فضية الفردي في أولمبياد لندن عام 2012.