"سباب واستهزاء بوفاة الملكة".. ردود فعل إنجليزية غاضبة من جماهير سيلتك الأسكتلندي

استغلت جماهير سيلتك الأسكتلندي مباراة فريقها ضد شاختار دونيتسك في الدوري الأوروبي لتوجيه رسائل غاضبة حملت استهزاء للملكة أليزابيث الثانية التى توفيت في الثامن من سبتمبر.

وكشف مشجعة الفريق الأسكتلندي خلال مباراتهم ضد الفريق الأوكراني عن لافتات مسيئة للملكة ومناهضة وتحمل سباباً للملكية قبل مباراة دوري أبطال أوروبا التي أقيما يوم الأربعاء.

وحث أنجي بوستيكوجلو مدرب سلتيك ، مشجعي النادي على احترام التصفيق للملكة قبل مباراة الأحد ضد سانت ميرين في الدوري المحلي.

وقال بوستيكوجلو صاحب الجنسية الأسترالية عبر الهاتف في محطة “راديو كلايد 1 ” اليوم ” لدي نفس الرسالة لمشجعينا . أتمنى الالتزام بالبروتوكولات”.

وأضاف “أعتقد أن هناك تصفيق لمدة دقيقة ، وسوف نلتزم بأي التزامات ومسؤوليات علينا كنادي كرة قدم، سنفعل ذلك بطريقة محترمة، و ريد من أنصارنا أن يفعلوا الشيء نفسه”.

ودفعت المشاعر المعادية للملك من قبل فريق سلتيك منافسه سانت ميرين إلى التخلي عن خططه لتأبين الملكة ودعا إلى “الاحترام” لمدة دقيقة وسط مخاوف من إطلاق صيحات استهجان جماعية.

رفع مشجعو فريق سلتيك لافتتين قبل تعادلهم 1-1 مع شاختار ،واحدة حملت سباباً والأخرى كتب عليها “نأسف لخسارتك مايكل فاجان”، في إشارة إلى الرجل الذي تسلق جدران قصر باكنجهام قبل أن يتسلل إلى غرفة الملكة بينما كانت نائمة في عام 1982.

وأمضى فاجان ، الذي كان آنذاك رسامًا ومصممًا ، مصابًا بالفصام ، حوالي 10 دقائق يتحدث إلى الملكة عن عائلته والتي اعتقدت أنه موظف مخمور ، قبل أن يتم القبض عليه في النهاية.

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في وقت لاحق أنه وجه اتهامات لسلتيك ، لكن لم يصدر بيان رسمي من النادي حتى الآن.

واستهجنت وسائل الإعلام الإنجليزية فعل جماهير سيلتك وفقا لما جاء في صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية حيث قال سايمون جوردان المعلق الرياضي “الأمر يعتمد على ما تسمح القواعد له (الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) بالقيام به ، إنه موضوع حساس للغاية وحرية التعبير هي الحجة التي يحب الناس الاختباء وراءها لقول أشياء مسيئة في بعض الأحيان”.

وفسر”هذا ليس انتقادًا يوجهونه ، إنه إساءة معاملة ، سيلتيك كنادي كرة قدم عليه الخروج وإدانة ذلك وآمل أن يفعلوا ذلك، أن تكون الأندية مسؤولة عن جماهيرها شيء ، والصمت على سلوك جماهيرها شيء آخر ”.

واضطرت قناة” بي تي سبورتس” للاعتذار خلال مباراة الأربعاء بعد رفع اللافتة الهجومية المتعلقة بوفاة الملكة.

وجاءت وفاة الملكة اليزابيث الثانية في اسكتلندا في وقت مضطرب لاتحاد المملكة المتحدة البريطانية، حسبما أفادت صحيفة التايمز حيث تخضع حكومة اسكتلندا شبه المستقلة لسيطرة الحزب الوطني الاسكتلندي ، الذي يدعو إلى أن تصبح اسكتلندا دولة مستقلة.