سلوى عثمان تكشف عن السر وراء دموعها المتحجرة في "كيرة والجن"

كتبت- نرمين ضيف الله

كشفت الفنانة سلوى عثمان عن خوفها من دورها في فيلم “كيرة والجن”، والسر وراء دموعها المتحجرة وعن النقاش الدائم بينها وبين المخرج عن تعديل شخصيتها من دور الأم ذات القلب المتحجر لأم باكية، كما عبرت عن سعادتها بنجاح فيلم “كيرة والجن”، حيث أنه حقق نسبة إيرادات عالية في جميع دور العرض بداية من عيد الأضحى وحتى الآن في نجاح مستمر.

وقالت سلوى عثمان في تصريح خاص لـ “مصراوي”: “أنا كنت خايفة من دوري في الفيلم علشان حاجة جديدة على الجمهور، وكنت عارفة إن الناس مش هتشوفني في دور الطيبة اللي متعودين عليها، لكن دور الأم الشريرة الصعيدية كان دور قاسي أوي والمهم إني وصلت رسالة للجمهور، ولو ردود الناس قاسية يبقي أنا كده نجحت في تأدية الدور”.

واستكملت: “دور الأم الصعيدية اللي أنا قدمته في كيرة والجن دا طبع الصعايدة زمان كان عندهم الشرف ده قصاده موت والفترة بتاع الفيلم دي كان طبع الصعايدة وقتها كده، لكن دلوقتي الصعايدة فيهم ناس متعلمه ومتنورة”.

وتابعت: “سر دموعي المتحجرة كانت جزء من دوري وكان لازم أوصلها كده لأن الحنية عند الأم الصعيدية مش أهم من الشرف، أنا آه قتلتها ومظلومة بس مدام سمعتها بقت على كل لسان يبقى الموت أهون”.

واستكملت: “أي ممثل فينا بيبقى عاوز يبين موهبته، ما أنكرش إني كنت خايفة من الدور وقعدت مع أستاذ مروان كتير قبل ما أخد خطوة زي دي، وحاولت أقنعه أن الست دي تعيط في الدور قالي مينفعش”.

واستطردت: “أنا الأهم عندي دلوقتي إني اوصل أدوار مختلفة للجمهور، ولو الناس تلاحظ ما بقتش أهتم بالمكياج، ولو حطيت بتبقى عبارة عن لمسات خفيفة”.

يذكر أن فيلم “كيرة والجن” مستوحى من رواية “1919”، للمؤلف أحمد مراد الذي كتب السيناريو والحوار، وإخراج مروان حامد، وبطولة كريم عبد العزيز، أحمد عز، هند صبري، وسيد رجب، مع أحمد مالك، على قاسم، رزان جمال، هدى المفتي، محمد عبد العظيم، عارفة عبد الرسول، تامر نبيل، بالإضافة إلى مجموعة من ضيوف الشرف.