سمير يتفقد مدينة الجلود بالروبيكي: سنحدد تحديات الصناعة على أرض الواقع

كتبت- شيرين صلاح:

تفقد المهندس أحمد سمير، وزير التجارة والصناعة، مدينة الجلود بالروبيكي والتي تضمنت زيارة عدد من المدابغ بالمدينة، وزيارة المركز التكنولوجي ومصانع الغراء، بالإضافة إلى منطقة الـ 100 مصنع الخاصة بالمنتجات تامة الصنع.

وبحسب بيان من وزارة التجارة والصناعة اليوم الأحد، أكد الوزير حرص الوزارة على تنمية وتطوير كافة التجمعات الصناعية بما يسهم في زيادة القيمة المضافة للصناعة الوطنية وتعزيز تنافسية المنتجات المصرية في السوقين المحلي والعالمي.

كما تفقد الوزير المركز التكنولوجي لدباغة الجلود بالمدينة ووجه بإعداد تصور شامل لإعادة تشغيل المركز التكنولوجي بالكفاءة المطلوبة بما يحقق الهدف من إنشاء المركز، مشيرا إلى أن المركز مجهز بأحدث المعدات التي تخدم صغار المصنعين، وكذلك المعامل الكيميائية لتقديم خدمات التحليل.

كما تفقد عددا من خطوط الإنتاج، وتابع سير العملية الإنتاجية بدء بالجلود الخام ومرورا بكافة العمليات التصنيعية المختلفة، مؤكدا أن الوزارة لن تألو جهدا في تقديم كل الدعم والمساندة لكافة الوحدات الإنتاجية بالمدينة للارتقاء بجودة المنتجات وزيادة معدلات التصدير.

وأشار الوزير إلى أن المرحلة الحالية ستشهد العديد من الزيارات الميدانية المكثفة لمسئولي الوزارة لكافة المناطق والتجمعات الصناعية للوقوف على أرض الواقع على التحديات، والعمل على إيجاد حلول جذرية لها بالتنسيق والتعاون مع كافة أجهزة الدولة.

ورافق الوزير خلال الزيارة المهندس محمود محرز رئيس شركة القاهرة للاستثمار والتطوير العمراني والصناعي المسئولة عن إدارة مدينة الجلود بالروبيكي، والمهندس محمد عبد الكريم المدير التنفيذى لمركز تحديث الصناعة، والمهندس محمد أنور رئيس الجهاز التنفيذى للهيئة العامة لتنفيذ المشروعات الصناعية، وأحمد رضا المشرف العام على المراكز التكنولوجية.

وقال الوزير إن الوزارة تولي صناعة الجلود اهتماماً كبيراً بهدف جعل مصر مركزا استراتيجيا لصناعة الجلود ليس على المستوى المحلى أو الإقليمي فقط، وإنما على المستوى الدولي، وذلك من خلال تحقيق التكامل بين سلاسل القيمة في صناعة الجلود المصرية للوصول إلى منتج عالي الجودة قادر على المنافسة في السوقين المحلي والخارجي.

وأضاف أن المدينة تعد إحدى أهم المدن الصناعية المتخصصة المصممة وفق أحدث المعايير العالمية حيث يصل إجمالي الاستثمارات التي تم ضخها بالمدينة حتى الآن حوالي 7.2 مليار جنيه.

وذكر أن الوزارة تستهدف زيادة القيمة المضافة للمنتجات المصنعة بمدينة الروبيكي وتكامل سلاسل القيمة بها، حيث تم إنشاء 100 مصنع بالمدينة وفقاً للتوجيهات الرئاسية لإتاحة بيئة مواتية لصناعة المنتجات تامة الصنع من أحذية وشنط وملابس جلدية لتلبية احتياجات السوق المحلي، وتقليل الاعتماد على الاستيراد.

وأشار إلى أن هذه المصانع تتراوح مساحاتها بين ألف و4 آلاف متر مربع إلى جانب وجود وحدات إنتاجية صغيرة على مساحة 120 مترا مربعا و68 مترا مربعا، بالإضافة إلى مركز تكنولوجي ومركز تدريب ومناطق تجارية ومخازن لوجستية، وذلك باستثمارات تخطت 2.9 مليار جنيه، وسيتم خلال المرحلة القريبة المقبلة طرحها أمام المستثمرين.

واستمع وزير التجارة والصناعة إلى عرض قدمه المهندس محمود محرز رئيس شركة القاهرة للاستثمار والتطوير العمراني والصناعي تناول الموقف الحالي للمدينة والتي تبلغ مساحتها 506 أفدنة، بالإضافة إلى مساحة 282 فدانا لمحطات الصرف والمياه التي تخدم المدينة، ومساحة 800 فدان غابة شجرية لاستيعاب مياه الصرف الصناعي.

وذكر محرز أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى للمشروع بإجمالي 213 وحدة إنتاجية لنحو 195 مستثمرا على مساحة 176 فدانا، تم نقلهم من منطقة مجرى العيون بتكلفة وقدرها 2.2 مليارجنيه، وإنشاء كافة مصانع الغراء للمنتقلين من مجرى العيون والتخصيص لعدد 40 مصنعا بتكلفة 180 مليون جنيه على مساحة 18 فدانا.

وأشار إلى الإنشاءات الجاري الانتهاء منها لاستكمال مدابغ المرحلة المكملة لعدد 101 صانع بمسطحات 22 فدانا بإجمالي تكلفة 300 مليون جنيه.

وفي هذا الإطار وجه سمير بضرورة التنسيق مع وزارة الإسكان ممثلة في الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي للإسراع من انتهاء أعمال تأهيل محطات الصرف والمعالجة لاستيعاب حركة الصرف بالمدينة، خاصة في ظل توافر اعتماد بقيمة 1.6 مليار جنيه مخصص لهذا الغرض.