كولر يتحدث عن.. اكتشافه لبودولسكي.. عشقه للكرة البرازيلية.. ومواجهة مارادونا

كتب- إبراهيم علي

تحدث السويسري مارسيل كولر المدير الفني الجديد للنادي الأهلي، عن مسيرته التدريبية مع الفرق والمنتخبات، بالإضافة لمواجهته للأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا.

وقال كولر في تصريحات للموقع الرسمي للنادي الأهلي: “بدأت تدريب فرق الناشئين والصغار عندما كنت لاعباً، وبعد ذلك بدأت مع فريق في سويسرا والذي كان يلعب في دوري الدرجة الثانية بسويسرا، وبعد ذلك انتقلت إلى سانت جالين السويسري، وحققنا هناك نجاحاً رائعاً لم يكن يتوقعه أحد، وكان الفريق قد حقق بطولة دوري واحدة فقط في 1904، ولكن حققنا المفاجأة وفزنا بالدوري، وجاء هذا بسبب العمل المستمر، كنت كلاعب أعرف معنى أن تكون بطلاً، وكنت أريد تحقيق ذلك كمدرب مع سانت جالين”.

وأضاف: “أحب كرة القدم ولذلك انتقلت إلى الدوري الألماني، والحديث عن كرة القدم في ألمانيا لا يتوقف، والملاعب مليئة بالجماهير، سويسرا بلد صغيرة نسبياً، ولكن في ألمانيا هي بلد كبيرة وهم أبطال العالم، ولديها شغف كبير لكرة القدم، ولذلك هناك فرق كبير، حصلت على خبرة كبيرة هناك، واكتشفت لوكاس بودولسكي عندما كان 18 عاماً ومن هناك بدأ مسيرته الرائعة”.

وتابع: “لم استطع الاستمرار في كولن فترة طويلة، والإدارة طلبت مني متابعة الناشئين، وشاهدت العديد من الفيديوهات لمنتخب ألمانيا للشباب، وسجل بودولسكي 5 أهداف في مباراة واحدة، لذلك قررت تصعيده للفريق الأول، وكان يتدرب بشكل جيد وتحدثت معه، وقدم مسيرة رائعة مع الأندية أو المنتخب، ولازلنا على تواصل معاً”.

وواصل المدرب السويسري: “متابعة الناشئين مهمة ولكن ذلك يتوقف على الوقت، ولكن علينا الآن التعرف على اللاعبين وكذلك التعرف على الأجواء، وبعد ذلك سننظر على اللاعبين الشباب من خلال التدريبات”.

وأردف: “بعد سويسرا وألمانيا، توجهت للعمل في منتخب النمسا، وكانوا يمتلكون لاعبين لهم جودة عالية مثل ألابا وأرناتوفيتش، ووجدت أن طريقتي مناسبة لهم، وقمت بتطوير الفريق، وكانت 6 سنوات سعيدة مع منتخب النمسا”.

وواصل كولر: “في الأندية أنت مسؤول عن كل شيء، مثل تجهيز اللاعبين بدنيا ولعب المباريات كل 3 أيام، وتحليل مباريات الخصوم، وفي حالة الخسارة يكون هناك انتقادات مستمرة، العمل في الأندية مكثف بشكل أكبر على عكس المنتخبات، وفي المنتخبات يتواجد اللاعبين في المعسكر لمدة 10 أيام، وبعد ذلك يعود اللاعبين إلى أنديتهم، الوضع يكون مريح في المنتخبات، ولكن في الأندية العمل يكون أكثر بكثير”.

وتابع: “كان شعوراً رائعاً عندما تأهلت النمسا إلى اليورو في عام 2016 لأول مرة في تاريخهم، وكان تأهل مثالي، وكان هناك سعادة كبيرة للجماهير، وأنا سعيد للنجاح مع النمسا”.

وأضاف مدرب الأهلي: “قمنا بجولة رائعة في الأهرامات عندما واجهنا مصر في 1988، وكنت منبهراً برؤية الأهرامات، ولكنها كانت رحلة قصيرة، واستطعنا الفوز على مصر في ذلك الوقت”.

وأكمل: “بكل تأكيد ستأتي زوجتي لزيارتي في القاهرة في كل فترة، أما أبنائي فهم كبار ولدي أحفاد أيضاً، وستسمح الفرصة لقدومهم إلى هنا”.

وواصل: “تركيزي بالكامل سيكون على الفريق، واحتاج للوقت التعرف على الفريق واللاعبين والنادي، وهذا الأمر سيأخذ وقتاً ليس بالقصير ولذلك لن يكون هناك وقت فراغ، ولكن إذا كان هناك وقت فراغ، فسأحب زيارة الأهرامات مرة أخرى، وأحب أزور هذا المكان مرة أخرى”.

وأردف: “لقد واجهت مارادونا مرتين في مسيرتي، وكانت مواجهات رائعة، كنت لاعب خط وسط وكنت أراقبه من خلفه مباشرة، ولكنه نجح في تسلم الكرة بقدمه اليسرى ومراوغتي، وكان من الرائع مواجهة لاعب عظيم مثل مارادونا، وكانت تجربة رائعة”.

واختتم كولر: “من رأيي بيليه هو أفضل لاعب في التاريخ، لقد كنت من عشاقه عندما كنت صغيراً، وهو لاعب استثنائي وأنا من عشاق الكرة البرازيلية”.