مطور: توفير وحدات كاملة التشطيب على رأس دعائم ملف التصدير العقاري

كتبت- صفاء أرناؤوط:

قال الدكتور أحمد شلبي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تطوير مصر، ونائب رئيس المجلس التصديري للعقار، إن ملف تصدير العقار في مصر يحتاج لدعائم كثيرة منها ضرورة توافر وحدات كاملة التشطيب، بالإضافة إلى تسويق مصر سياحيًا بالخارج عبر المشروعات الشاطئية التي تم تنفيذها وتطويرها مؤخرًا بمدن كالعلمين والساحل والسخنة.

وطالب شلبي، خلال لقائه مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامج الحكاية أمس الأحد، بضرورة توحيد أساليب القياس المختصة بنسب التحميل البنائية للمشروعات، بالإضافة إلى ضرورة وضع ضوابط مختصة بتسهيل تسجيل العقار.

وأشار إلى أن السوق العقاري في مصر بحاجة شديدة إلى الرهن العقاري بمختلف أنواعه سواء المختص بالإسكان الفاخر أو المتوسط أو الاجتماعي أو السياحي، لأن التقسيط على 8 و10 سنوات يمثل تحديًا كبيرًا أمام المطور في ظل الارتفاع الشديد لأسعار مواد البناء.

وذكر شلبي أن أساس نجاح أي شركة تطوير عقاري أو مشروع هو الملاءة الفنية والمالية الجيدة للمشروع وذلك للارتقاء بالمستوى الخدمي بالقطاع العقاري بأكمله، موجهًا رسالته للمطور العقاري بأن الملاءة الفنية والمختصة بالإدارة والتشغيل أهم من المالية، والمنافسة أساس النجاح.

وأضاف شلبي أن ملف التصدير العقاري يعتمد بشكل كبير على السياحة بكافة أنواعها ولاسيما الطبية، فعلى سبيل المثال “إذا كنا نستهدف تصدير العقار للأوروبيين فإن توفير مستشفيات على مستوى عالٍ من الخدمات الطبية سيصبح أمرًا ضروريًا”.

وأوضح أن التركيز على سياحة المؤتمرات بالمدن الساحلية سيدعم ملف تصدير العقار في مصر، فعلى سبيل المثال الساحل الشمالي شهد ظاهرة فنية وهي إقامة العديد من الحفلات النائية مؤخرًا، وهو ما ساعد على جذب عدد من الأجانب وبالتالي أصبحت منطقة الساحل خريطة للتسلية العالمية.

وأكد شلبي أن منظومة التطوير العقاري في حاجة لشركات مختصة في إدارة المؤتمرات، كما أن منطقة السخنة مازالت في حاجة كبيرة أيضًا لإنشاء عدد من الفنادق التي تضم قاعات مؤتمرات لتغطية الاحتياج خلال الفترة المقبلة.